Kurdî
ترجمة

لا ، الحبُّ ليس ميتاً – روبير ديسنوس – ترجمة: يوسف حنا

14 مارس, 2020 - 439 مشاهدات
روبير ديسنوس
روبير ديسنوس

شارك

شارك عبر تويتر شارك عبر الفيسبوك شارك عبر واتساب شارك عبر تلغرام

لا ، الحبُّ ليس ميتاً

للشاعر روبير ديسنوس – (1900-1945) Robert Desnos

 

 

لا ، الحُبُّ ليس ميتاً في هذا القلبِ وهذي العيون وهذا الفم

الذين أَعلنوا عن بدءِ جنازتِهم.

إسمعوا، لقد سئِمتُ من المناظرِ الخلابةِ والملوَّنةِ

والجذابة.

أحبُّ الحبَّ وحنانَه وقسوتَه.

حبّي له اسمٌ واحدٌ فقط، شكلٌ واحد.

كلُّ شيءٍ يختفي. جميع الأفواه تتشبث بهذا الواحد.

حبّي له اسمٌ واحدٌ فقط ، شكلٌ واحد.

وإِذا في يومٍ ما تذكرتَ

يا أَنت، شكلَ واسمَ حبيبتي،

ذات يومٍ في المحيطِ بين أمريكا وأوروبا،

في الساعةِ التي يتألقُ فيها الشعاعُ الأَخيرِ من الضوءِ

على سطحِ الأمواجِ المتموجة ، أو في ليلةٍ عاصفةٍ

تحتَ شجرةٍ في الريفِ أَو في سيارةٍ مُسرعةٍ،

في صباحٍ ربيعيٍّ في جادةِ “ماليشيربيه”،

في يومٍ ماطرٍ،

قبل أَن تذهبَ إِلى سريرِك عند الفجر،

أَخبر نفسك – أطلب روحَك المألوفة – ذلك

أَني لوحدي أَحببتُك أَكثر، ومِنَ المُخجِلِ

أَنكِ لم تعلمي بذلك.

أَخبر نفسَك أَنه لا حاجة للندم: رونسارد1

وبودلير2 غنوا قبلي أحزانَ

النساءِ العجائزِ أَو الأَمواتِ منهنَّ، اللاتي احتقرْنَ الحُبَّ الأَنقى.

عندما تكون ميتاً

ستظلُ جميلاً ومُشتهى.

سأكونُ ميتاً بالفعل، مُغلقاً تمامًا في جسمِك الخالد،

في صورتِك المذهلة إلى الأبد هناك بين المعجزاتِ اللانهائيّةِ

للحياةِ والخلود، ولكن إن كنتُ على قيدِ الحياةِ،

نغمةُ صوتِك، نظراتُك المُشعَّةُ،

رائحتُك، رائحةُ شعرِك وأَشياءُ كثيرة أُخرى

ستحيى في داخلي.

في داخلي وأَنا لستُ رونسارد أو بودلير

 

أنا روبرت ديزنو، ولأَنني عرفتُ

أَنني أُحبك،

جميلةً كما أَنتِ.

أَنا روبرت ديزنو الذي يريدُ أَن تتذكروه

على هذي الأرض الحقيرة لاشيء سوى لحُبّهِ لك.

 

1 بيير رونسارد (1524- 1585)، شاعر فرنسي لُقب بـ “أمير الشعراء”

2 شارل بودلير (1821- 1867)، شاعر، فيلسوف وناقد فني فرنسي