Kurdî
شعر

مقدمة في الأرق – جمال نجيب

19 سبتمبر, 2019 - 144 مشاهدات
اللوحة لـ كامل التلمساني
اللوحة لـ كامل التلمساني

شارك

شارك عبر تويتر شارك عبر الفيسبوك شارك عبر واتساب شارك عبر تلغرام

أَقُولُ، إِذَا نَبَتَ لِلسَّيِّدِ الْمَسَاءِ أَجْنِحَةٌ

حَطَّ مُتَلَصِّصاً فِي الْمَمَرَّاتِ

وَدَمْدَمَ مَهِيباً لَيْسَ مِنْ رَاحَةٍ

بَلْ مِنْ رِحْلَةٍ طَوِيلَةٍ

أَتَزَوَّدُ فِيهَا ضِدَّ الْعَوَائِقِ

وَأَعْمَلُ عَلَى أَنْ تَعْمَلَ الْأَرْضُ

بِطَرِيقَةٍ أُخْرَى

كَأَنْ تَفْرَحَ مِنْ كُلِّ الْجِهَاتِ وَتُدْرِكَ الْأَلَمَ الْحَقِيقِيَّ

 

 

فِي حَلَبَةِ الْغِوَايَاتِ

لَا يَصْدَأُ اللَّيْلُ،

وَلَا شَيْءَ يَعْلُو فَوْقَ ذَاتِي الصَّائِتَةِ

 

 

لِلْغُرْبَةِ وَ الشَّجَى إِذَا يَغْشَى

مَجَازٌ لَا يَعْبَأُ بِالْأَسَاطيرِ

وَحَشَرَاتٌ مُثَقَّفَةٌ تَسْكُنُ طَيَّاتِ الْمَرَاسِيلِ

فِي الْغُرْفَةِ فُرْصَتِي لِأَنَامَ

لَا أَأْذَنُ لِأَحَدٍ بِالدُّخُولِ، إِلَّا خُيُولاً

طَلَعَتْ

مِنْ تَحْتِ مِخَدَّتِي،

دَهَسَتْنِي بِسَنَابِكِهَا

وَتَنَقَّلَتْ مِنْ سَمَاءٍ قَرِيبَةٍ إِلَى أُخْرَى

لَمْ أُحْصِ عَدَدَ الْقَتْلَى الْوَاثِقِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ

بَذَلْتُ جُهْداً

كَيْ أَفِرَّ

وَ أَحْتَمِي

بِظَهْرِ صُورَةٍ حَائِطِيَّةٍ وَ فَجْرٍ عَبَرَ الشُّبَّاكَ وَ أَيْقَظَنِي

لَا سَوَابِقَ لِكَافِ الْكَيْنُونَةِ

وَنُونِ الْاِحْتِقَانِ

سِوَى أَنَّكِ يَا حَبِيبَتِي عَالِقَةٌ بِذَاكِرَةِ أَنَامِلِي

 

 

إِمَّا أَنْ أنْسَى أَوْ أَفْنَى

ثَمَّةَ مَاضٍ أَجُسُّهُ كَأَيِّ مَرِيضٍ لَهُ مَدْلُولُ الرُّوحِ وَ الْعَارِفِينَ

يَحِنُّ وَيَصِفُ نَجْمَةً شَاحِبَةً وَخَالِدَةً

لِذَلِكَ أَكْتُبُ بِنَفَسِ الْمُكِبِّينَ عَلَى تَأْجِيلِ آجَالِهِمْ

وَ عَلَى التَّجَلُّخِ بِطِينِ التَّجْرِبَةِ

الصَّمْتُ الْمُبَاغِتُ يَتَدَلَّى نَاحِيَةَ الْعَاشِقِينَ

لَوْ تَسْمَعِينِي فِيهِ فَوْقَ مَا تَعِينَ وَ أَفْهَمُ

مَنْ عَلَّمَكِ الْأَسْمَاءَ.. وَ أَعْطَاكِ

أَلِفاً كَالْمِنْسَأَةِ يَقْتَحِمُ

وَهَاءاً لَا يَنْفَضُّ عَنْهَا الْمَسْحُوقُونَ تَلْتَحِمُ

 

 

أَبْتَكِرُ خَارِطَةً

لَكِنْ لَا أَدْرِي أَيْنَ أَضَعُ الْبَحْرَ فِيهَا

وَ لَا أَدْرِي

مَنْ وَلَدَ الشُّعرَاءَ

حَتَّى أَضَافُوا اللَّذَّةَ لِلْعَالَمِ.

احدث المقالات

فوتوغرافيا: محمد الكاشف
محمد الكاشف

محمد الكاشف

04, أكتوبر, 2019

قصيدتان لـ: محمد الكاشف

المزيد
اللوحة لـ كامل التلمساني
جمال نجيب

جمال نجيب

19, سبتمبر, 2019

مقدمة في الأرق – جمال نجيب

أَقُولُ، إِذَا نَبَتَ لِلسَّيِّدِ الْمَسَاءِ أَجْنِحَةٌ حَطَّ مُتَلَصِّصاً فِي الْمَمَرَّاتِ وَدَمْدَمَ مَهِيباً لَيْسَ مِنْ رَاحَةٍ بَلْ مِنْ رِحْلَةٍ طَوِيلَةٍ أَتَزَوَّدُ فِيهَا ضِدَّ الْعَوَائِقِ وَأَعْمَلُ عَلَى أَنْ تَعْمَلَ الْأَرْضُ بِطَرِيقَةٍ أُخْرَى كَأَنْ تَفْرَحَ مِنْ كُلِّ الْجِهَاتِ وَتُدْرِكَ الْأَلَمَ الْحَقِيقِيَّ     فِي حَلَبَةِ الْغِوَايَاتِ لَا يَصْدَأُ اللَّيْلُ، وَلَا شَيْءَ يَعْلُو فَوْقَ ذَاتِي الصَّائِتَةِ     لِلْغُرْبَةِ […]

المزيد

مقالات ذات صلة

اللوحة للفنّان التشكيلي: أكرم زافى -سوريا
رنيم أبو خضير

رنيم أبو خضير

27, أكتوبر, 2018

وظيفة شاغرة للحب – رنيم أبو خضير

قولي لي كيف كان القرب؟
دافئ ..
انه احتراقي ..

المزيد
من كائنات: "فخري رطروط"
بهاء إيعالي

بهاء إيعالي

09, أكتوبر, 2018

أراقبُ الحربَ في دردشات التلفون – بهاء إيعالي (الذئب)

الدخانُ في الريحِ كثيرٌ
مضطربٌ كجبلٍ سينفجر
كأنتِ
يومَ ماتَ الرب.

المزيد
محسن البلاسي
مؤمن سمير

مؤمن سمير

30, أبريل, 2019

رقصةٌ غابت وراء الشمس – مؤمن سمير

يبدو أنني أصبحتُ أشبِهُ ذلك العجوز
الذي لا يكترث

المزيد