Kurdî
شعر

لو أنّ النافذة تُترك مفتوحة – محمد درويش

06 يناير, 2020 - 302 مشاهدات
العمل لــ محسن البلاسي
العمل لــ محسن البلاسي

شارك

شارك عبر تويتر شارك عبر الفيسبوك شارك عبر واتساب شارك عبر تلغرام

(١)

لم أستطع أن أنم جيدًا ليلة أمس، تركتُ النافذة مفتوحة
النافذة تطل على قمر أزرق، لم أستطع أن أنام جيدًا ليلة أمس، كان القمر رائعًا
وقفتُ أمام النافذة لأدخن وأشاهد القمر
وأفكر في أشياء عديدة
فكرت في أصدقائي، وأكتشفت أنني أحب أصدقائي جِدًّا
فكرت في الحب، لديّ ما يكفي من المشاعر، المزيد من المشاعر، بل أعطيها بإفراط
يمكنني أن أحب أي إنسان، أينما كان وكيفما شاء
لديّ جناحان عريضان يمكنهما أن يعانقان
كُل مَن بِه شرخًا في قلبه
فكرت في السينما
أحب السينما جِدًّا، لكنني لا أحب المخرجون الذين
يصنعون أفلامًا عن نهايات القصص الغرامية
لأنهم ببساطة يؤكدون نصائح أصدقائي
عندما أحب مِن جديد
لم أستطع أن أنام جيدًا ليلة أمس
لأنني تركتُ النافذة مفتوحة
ويؤلمني الهواءُ العابرُ مِن بين الثقوب في قلبي.

(٢)
أفضل أن أهرب دائمـًا
كُل يوم أخوض رحلة الهروب
مِن كُلّ ما يُثير الحنين
أغلق النوافذ جيدًا
حتى لا تُقبلني نِسمة هواء صافية
أحسُ فيها، بنفس الدفءِ
الذي كُنت أحسهُ
حين كانت تضع رأسها على كتفي
أهرب مِن كُلّ الأغان التي سمعتها
بصحبة صديق، أهرب من الشوارع
من كُل الطرق المؤدية
إلى ميادين الآلم والشجن
والحب الذي ها هُنا قد إنتهى
ذات صباح تعيس في أغسطس.
رحلة الهروب شاقة
والحنين شاق
والقلب مُتعب.
صديقتي
تلك الفتاة التي تفضل أن تَنم
وتترك نوافذ صَدرها مفتوحة
أمام العصافير الساكنةُ في قلبها
كي تهرب أثناء النوم
وتأخذ معها كُلّ هذا الثِقل
تقول لي، وقتما أحكي لها خيبتي
في الهروب، مِن كُلّ ما يُثير الحنين
نِم يا حبيبي نِم
رحلة الهروب شاقة
والحنين شاق
والقلب مُتعب.
(٣)
كُلَّ ليلةٍ تُزعچني أصوات كثيرة
صوتها أول مرة قالت أُحبُكَ
صوت حذائي حين إرتطمَ بأسفلت الشارع
لمّا قفزتُ من سور المدرسةِ
صوت دقاتُ قلبي، لمّا عرفت أمي
أنني أخذتُ سيجارة من عُلبة والدي
ودخنتها في الحمامِ
صوت أول ركلة كرة
صوتها أخر مرة دار بيننا حكي
يوم ما قالت، أراكَ على خير
صوت مصافحتها، ذلك الصوتُ الناعم
في الليل، في كل ليل تحاصرني
أصوات، أصوات لا يمكنني أن أسمعها مرةٍ آخرى.

احدث المقالات

العمل الفني لمحسن البلاسي
زكرياء قانت

زكرياء قانت

16, يونيو, 2020

راعي بغنم حزين (2) – زكرياء قانت

المزيد
العمل لـ محسن البلاسي
رائد سلامة

رائد سلامة

27, مايو, 2020

رائد سلامة يكتب: جلجامش

المزيد

مقالات ذات صلة

من كائنات: "فخري رطروط"
يوسف خديم الله

يوسف خديم الله

07, أكتوبر, 2018

مِهنُ الشّاعرِ – يوسف خديم الله

أنا، من دونِ فضائلِ الغرابِ، أسوَدُ.
أسودُ،
لا أصلحُ لأفراحكُم.

المزيد
العمل لـ محسن البلاسي
رائد سلامة

رائد سلامة

11, أبريل, 2020

رائد سلامة يكتب: ياسادينا

المزيد
ديمة محمود

ديمة محمود

29, أغسطس, 2018

الشاعر- ديمة محمود

الشاعر سرخسُ نما بِشراهة
في تراب محشوٍّ بالرماد وبلا فطريات
لغابةِ أبنوسَ التهمتْها الحرائق
يُبَرعم الموسيقى عنوةً عن الأدخنة والخراب

المزيد