Kurdî
شعر

لا أريدُ أنْ أموتَ الآنَ – نزار غالب فليحان

21 يناير, 2020 - 807 مشاهدات
العمل لـ محسن البلاسي
العمل لـ محسن البلاسي

شارك

شارك عبر تويتر شارك عبر الفيسبوك شارك عبر واتساب شارك عبر تلغرام

لا أريدُ أنْ أموتَ الآنَ

أَجِّلي

يا ريحُ تأليبَ الخَريفِ

خَفِّفي وَطْأَ الحَفيفِ

ثَمَّ ظِلٌّ في الرَّصيفِ

يكفيني إذا بَعْضاً من الحَظِّ امْتَلَكْتْ

لا أريدُ أنْ أموتَ الآنَ

ليس حُبّاً بالمزيدِ من الحياةِ

بَلْ لأنِّي …

أغْدو جميلاً كُلَّما

مَرَّ المَماتُ كبارقٍ ثم انْطَفَأْ

و أنا أُحِبُّني وارِفاً

ما بينَ ماءٍ و الظَّمَأْ

و أنا أُحِبُّني واقِفاً

فَجْراً بزَنْبَقِهِ امْتَلأْ

لا جَفَّ غُصْني … لا ذَبُلْتُ …

و لا هَلَكْتْ

لا أريدُ أنْ أموتَ الآنَ

لكنْ كُلَّما …

أَحْكَموا حولي المكيدةَ

طَوَّقوا روحي الشِّريدَةَ

خِلْتُني صِرْتُ الطَّريدةَ

كُلَّما يصْطادُني شيءٌ من الموتِ

ارْتَبَكْتْ.

مقالات ذات صلة

اللوحة لـ محسن البلاسي
تامر الهلالي

تامر الهلالي

02, يونيو, 2019

الحب كلمة مبتذلة – تامر الهلالي

جفاف أمطاري وحقولي
الفشل في استسقاء السماء وفي العثور

المزيد