Kurdî
شعر

كَثْرَةُ الحُبِّ

03 أكتوبر, 2018 - 607 مشاهدات
اللوحة للفنَّان التشكيلي: أكرم زافى-سوريا
اللوحة للفنَّان التشكيلي: أكرم زافى-سوريا

شارك

شارك عبر تويتر شارك عبر الفيسبوك شارك عبر واتساب شارك عبر تلغرام

محمد العرابي – المغرب 

– كَثْرَةُ الحُبِّ

صَنَمٌ وَاحِدٌ لِأَتْبَاعِ اللَّاتِ،

نَصَبَتْهُ البَلَدِيَّةُ

فِي السَّاحَةِ العَامَّةِ الوَحِيدَة؛

الجَمِيعُ يَسْخَرُ مِنْهُ

خَمْسَ مَرَّاتٍ فِي اليَوْمِ عَلَى الأَقَل،

وَرُبَّمَا ضَرَبُوه بِنِعَالِهِمْ.

كُلَّمَا اشْتَدَّ عَلَيْهِ البَلَاءُ

ازْدَادَ تَسَامُحاً

وَأَحَبَّ أَكْثَرَ إِخْوَاناً فِي الحَجَر،

فِي أَحَدِ الصَّبَاحَاتِ

وُجِدَ الصَّنَمُ

مُحَطَّماً بِمَعَاوِلَ

وَمَحْرُوقاً بِزيْت،

ذَلِكَ أَنَّ كَثْرَةَ الحُبِّ

تُغِيضُ الطَّبِيعَة.

– بِمِرْهَمٍ

لَا أنْظُرُ مِنْ شُرْفَةِ العَصْرِ الجَلِيدِيّ

وَلَا مِنْ حَافَةِ بُرْكَانِ الاسْتِعَارَةِ،

بِمِرْهَمٍ أَقِيسُ

حَرَارَةَ الكَواكِبِ،

غُبَارَ السَّدِيمِ الْمُتَرَاكِمِ فَوْقَ الرَّقَبَة،

قَيْءَ الْاَيَّام؛

بِجِلْدٍ عَارٍتَمَامًا

أَوْ مُرْتَدٍ فَرْوَالغَابَات.

– دُمُوعُ الأَلُومِينيُوم

لَمْ أَحْسِمْ بَعْدُ

فِي دُمُوعِ الأَلُومِينْيُوم،

هَلْ كَانَتْ تَنْهَمِرُ حُزْناً عَلَى مِخْلَبِ قِطَّتِهَا

أَمْ لِأَنَّ مِنْجَمَ الشَّهْوَةِ مَكَرَ بِهَا؛

ذَلِكَ المَسَاءُ بَكَتْ مَسَامِيرُ السَّرِيرِ

وَهِيَ تَسْمَعُ بَرَاغِيَتُضَاجِعُ نَفْسَ الثُّقُوبِ

التِي كَانَتْ، قَبْلُ، تَأْنَسُ إِلَيْهَا؛

 

رُبَّمَا بَالَغَتْ

حَشَرَةُ اللُّوكِيمْيَا

عِنْدَ فَتْكِهَا بِطِلَاءِ السَّرِير

هُوَ الذِي كَانَ يَسْهَرُ دَوْماً

يَحْرُسُ أَصَابِعَ النَّرْجِسِ

عَنْ بُعْد.

مقالات ذات صلة

العمل لـ: محسن البلاسي
إيهاب شغيدل

إيهاب شغيدل

11, مارس, 2019

نصوص – إيهاب شغيدل

من الشبابيك والأبواب
من الهشاشة
من نظرات سائقي العربات القديمة
العنصر الهلاميّ
الذي يخفي القطط والأرانب
تحت

المزيد
من كائنات: "فخري رطروط"
تامر الهلالي

تامر الهلالي

02, مايو, 2019

بوح ملح يتلوه ضحك – تامر الهلالي

هات هذه القطعة من الصلب
سأكسرها لأصنع لك جسراً

المزيد