Kurdî
شعر

فتحي مهذب – متواليات

26 يناير, 2020 - 261 مشاهدات
العمل لـ محسن البلاسي
العمل لـ محسن البلاسي

شارك

شارك عبر تويتر شارك عبر الفيسبوك شارك عبر واتساب شارك عبر تلغرام


**بعت أثاث ذكرياتي
إلى غاسل أموات أعزب
في جنازة وحيد القرن .

ا######

بعت هراوة لشيخ هشموا قفصه الصدري  في مركب هلامي مليئ بأسلحة مفككة .

ا#######

بعت كل دببتي
بثمن بخس في باخرة
يسحبها قرش محدب
إلى بهو محكمة
في قاع الماء .

ا########

بعت يدي المقطوعة
لحفار قبور شاب
ليزرعها في حديقة
مستقبله الموحش .

ا########

بعت مدينة نائمة
يحرسها دون كيشوت
بسيفه الخشبي .

ا########

بعت بارجة حربية
إلى مومياء ثائرة لقصف غراب
يتآمر على كتفي المتلعثمتين.

ا#########

بعت خارطة قلبي
لربان باخرة أخذوها رهينة
في كهف .

ا#########

بعت كتب ماركس
إلى ميت مهمش
لم يذق  رغيفا واحدا
منذ بداية الثورة .

ا#########

أنقذت متقاعدا
من مخالب تابوت .

ا#########

بعت مشنقة
إلى عامل يومي
تحول نصفه السفلي
إلى ثلاجة .

ا#########

وزعت مناشير مهمة
على قردة في أقفاص..
تصغي إلى محاضرة نخاس.

ا#########

بعت صلباني
إلى شاعر كرمه ثعبان
في ثكنة .

ا#########

الحديقة
في إضراب جمالي
لأن ملاكا متسكعا
مات منذ أسبوع وزفرتين
على سرير وردة
دائمة النسيان .

ا#########

أرضع جثة
معقودة بذيلي
-بحبال لعنة أبدية-
تبكي مثل فطام
مات أبواه في مجرة مجاورة .

ا#########

الرب لم ينم منذ ملايين السنة..
يلاحقني بطائرة نفاثة لتسليمي فورا إلى خازن النار لأني صنعت من قصائدي حجرا يشبه (هبل) عبدته أنا وسكاني السريين بجوار
برج مراقبة (بالحيرة ) .

ا##########

بعت نهر بترول بالتقسيط
إلى تمساح أمريكي .

ا##########

أتفاوض مع ريح مشنوقة..
في منحدر ثلجي..
تمسك مصباح ديوجين
بيدها اليسرى..
(وكتاب الأموات)..
بين فخذيها الرمليين..
تبدو مثل فقمة
بلغت سن اليأس..

ا ##########

أول من هشم شباك مرحاضي
هذه الليلة
نمر جارتي الايروسي..
علمته التحديق في عورات النساء..
وافتراس شحمة أذن طائرة .

ا###########

ناداني طيار..
في رأسي أزيز باعة متجولين..
بدلا مني..
حاوره لقلق معتقل
في غوانتنامو .

ا##########

نادتني زهرة لوتس
في بهو لوحة حائطية..
بدلا مني..
حاورتها عيناي المذهلتان .

ا##########

بدلا من أعداء مفترضين
يتآمر كلبي مع لصوص ومهربين..
يدلهم على جزمة (فان غوغ)..
يسمعهم مقاطع  من مفاصلي..
المثقوبة بمنشار النقرس .

ا ##########

أهداني مسدس هتلر..
سائح ألماني..
بدلا مني..
فتح النار على سرب ذكريات .

ا###########

ناداني ثعلب أنيق
حاورته بدلا مني
شجرة حامل..
لا تحصي نقودها إلا ليلا .

ا#########

ناداني قرد
(على دراجة رملية)
ضمدأصابع مخيلتي..
بقشرة موز..
أهداني ساعة يدوية
سقطت من جيب غوريلا .

ا#########

بدلا مني
إلتقطها نورس
سمكة المخيلة .

ا##########

أحتفي بأموات جدد
يعملون  طوال الليل
دون مقابل..
أحتفي بطيار
ابتلعه صحن طائر
في رحلة استطلاع..
أحتفي بجنود يقلمون
هواجسهم في مبنى مهجور .

ا##########

أستدرج ضبابا هائما
لقتل أحصنة هولاكو
تحت جنازير مجرعة ضحوكة..
أثني على كواكب مجاورة..
ترشقني بجوائز ثمينة
لأرمم حديقة رأسي .

ا##########

أحتفي بأسد من الجبس
يأكل فاكهة اللاجدوى أمام عجوز
يضربه النسيان بكرباج .

ا##########

خذلتني حمامة من البرونز..
لم تصوت لي في ملجأ للأيتام..
والأشجار الخجولة..
طاردني رخ في مركب نوح..
نجوت بإلقاء قصائد ناسفة
في قمرة القيادة..
آزرني دلفين غنائي
يحب المهاجرين
وضحايا الايدز .

ا##########

أنا جسر من القش واللامعنى..
مهندس عبثي ومصمم طوابيق رغباتي..
تعبرني ثيران تبيع تذاكر للعميان..
تعبرني ثعالب بملابس رهبان..
مزارعون قردة مطاردو عواصف..
لوقينوس السميساطي..
على جواد غسله نيزك في منطاد..
مشاؤون جدد..
يقصفون المارة
بزئير المتناقضات..
ذكريات  بكدمات زرقاء..
(برجس) في مكتبة متنقلة..
مأهولة برؤوس مقطوعة..
مومياءات في مهمة بنكية .

احدث المقالات

العمل الفني لمحسن البلاسي
زكرياء قانت

زكرياء قانت

16, يونيو, 2020

راعي بغنم حزين (2) – زكرياء قانت

المزيد
العمل لـ محسن البلاسي
رائد سلامة

رائد سلامة

27, مايو, 2020

رائد سلامة يكتب: جلجامش

المزيد

مقالات ذات صلة

اللوحة لـ: محسن البلاسي
لطيفة زهرة المخلوفي

لطيفة زهرة المخلوفي

03, يونيو, 2019

أكتب كي لا أكون وحيدة – لطيفة زهرة المخلوفي

قاطعني بحزم: تحاولين إذاً
تملّك ناصية الخلق بالقلم، حسبك

المزيد
العمل لـ: محسن البلاسي
زاهر مروة

زاهر مروة

13, مارس, 2019

القبلة لا تموت – زاهر مروة

تعالي نحرر القبلة من جدرانها الضيقة
من صدى الخطيئة الأولى ولعنة الترجمات

المزيد
اللوحة للفنّان التشكيلي: أكرم زافى - سوريا
سوار ملا

سوار ملا

04, نوفمبر, 2018

قف، وانظُرْ – سوار ملا

ساعتان من كلامٍ غير حقيقي، ساعتان من الأوهام والتخيّلات،
ساعتان كاملتان يا صديقي
لم تكذبْ فيهما قطّ
إنما كنتَ تحاول أن تقدِّمَ بديلاً للحقيقةِ.

المزيد