Kurdî
شعر

فتحي مهذب – النوافذ تنادي بعضها في الليل

08 أبريل, 2020 - 412 مشاهدات
العمل لـ غادة كمال
العمل لـ غادة كمال

شارك

شارك عبر تويتر شارك عبر الفيسبوك شارك عبر واتساب شارك عبر تلغرام

سيضيء التنين في الغابة.
سنملأ جرارنا بشرار الذهب..
الحصان نائم في التلة
مزدحما بالبراهين..
يطير الغريب ويسقط في النسيان.
حاملا شبابة المستحيل.
وفي فمه جمرة المتصوفة..
للفارس أن يركب مهرة السيمياء.
للروح الصلاة والمجد والسلام.

****

برصاصة واحدة
سأفجر رأس العالم
وأحمل الليل والنهار أسيرين
في عربة أجرها بأسناني.
تتبعني جوقة خفافيش
وأرامل يجلبن الغيوم من أقاصي
أعينهن.
سينتهي كل شيء..
البراق الذي (حصدوا ركبتيه بمنجل)
النساء اللواتي نكلن بالمزهريات.
الفهود الحمراء المختبئة في قصائد النثر.
غواصة الأمير الملأى بالرهائن.
النيزك الذي عض النادل من كتفيه
في الحانة .
الحدائق والنسور والسفن
برج الكنيسة وقبة الحكيم.

****

لا تصدق تمثالا يخطب
أمام دار الأوبرا.
لا تترك ظلك خارج البيت
مثل كلب سائب.
أعجن نهدين طريين بلسانك
جهز أرغفة لذيذة لقطعان حواسك
المنزلية.
لا تركن إلى فخامة الوسواس.(ستعض حلمة غزالة في النوم).
لا تصغ إلى كعب حذائك في الوحل.
لا ترخ جناحك لجحيم الآخرين.
البيت معتم والقساوسة ينبحون في الباحة المنسية.

****
النوافذ تنادي بعضها في الليل.
والبيبان توزع الفواكه على الأشباح..
والحوائط تئن مثل غيرها.
والأواني تمدح الخزاف الذي لفظ
روحه في البستان.
وثيابي لم تشف من كدمات مقص الخياط.
والأسلاف يطلون من زجاج عيني
المتلعثمتين.
وغدا أتقمص دورا ما في مشهد عبثي.

****

الصمت تمساح صغير
يأكل المتناقضات في البركة..
والناجي الوحيد من المجزرة
أقحوانة الراعي.
قلت للبهلوان هات مزمارك.
وارم حبالك في الغمر.
الحقل مفتوح على مصراعيه
الخيالة قادمون.
والهواء يدق النواقيس في المروج.

مقالات ذات صلة

اللوحة لـ: محسن البلاسي
رستم زين

رستم زين

27, مايو, 2019

أنسجُ من انتظارك معطفاً – رستم زين

في الشارع المفضي إلى بيتي حيث أشجار الكينا أبت

المزيد
العمل لـ: محسن البلاسي
عبد الرحيم التدلاوي

عبد الرحيم التدلاوي

15, مارس, 2019

عن الشاعر ثانية – عبد الرحيم التدلاوي

يلهب الشاعر خيال النساء
و يلعن البرود الساكن في أعماقه
دون خيال..

المزيد
محسن البلاسي
مؤمن سمير

مؤمن سمير

30, أبريل, 2019

رقصةٌ غابت وراء الشمس – مؤمن سمير

يبدو أنني أصبحتُ أشبِهُ ذلك العجوز
الذي لا يكترث

المزيد