Kurdî
شعر

فتحي مهذب – المفاجآت التي تنبح باستمرار ممل.

02 مارس, 2020 - 160 مشاهدات
العمل لـ محسن البلاسي
العمل لـ محسن البلاسي

شارك

شارك عبر تويتر شارك عبر الفيسبوك شارك عبر واتساب شارك عبر تلغرام

** قد يباغتك مشهد لا يتكرر كثيرا..
-طيار ضرير يهاجم شجرة صديقة
تغرد بعذوبة أمام باب المستشفى.
موتى يبيعون أكفانهم بالتقسيط..
رجل نائم يقود دراجة أنيقة في الهواء ويعد نقوده بلكنة آسرة..
سيارة إسعاف متعجرفة
تهشم زجاج عينيك وتدخل إلى باحة رأسك لإسعاف ذكرياتك التي تنزف بغزارة ..
قد يهاجمك موسيقار بوصلة أندلسية فتبكي تحت عامود تلغراف متداع مثل حمامة مكسورة الخاطر..
قد يهاجمك فهد فر من قفص الهواجس ..
تهرب باتجاه البيت راكضا رأسك بين يديك ويداك تقفزان مثل نعامة مطوقة بحزام ناسف..
عيناك ترضعان حليب مسدس الثالث من يوليو..
ها هي إمرأتك ملقاة على الأرض دون حراك..
قط أسود يلعق دمها المدلوق على
الكنبة..
فجرت رأسها بطلقة بندقية جلبتها
ذات يوم من خيمة هندي أحمر..
كان صديق العائلة ويحب صيد إوز الذكريات الجميلة..
تسحب جثتها إلى مصطبة قديمة.
وتظل تعوي مثل ذئب الفلاة..
ينفرط عقد غزلانك..
وتظل وحدك في البراري..
تدنو مثل فقمة عمياء من نهايتك الوشيكة..
قد يخطفك قطار عدمي إلى جهة اللامعنى..
قد تسقط أعصابك دفعة واحدة في بئر النعاس .
قد يعيرك نسر بصره لتطير وتنظر جيدا في جواهر الأشياء..
قد تنقذك إمرأة من كوكب المشتري.

احدث المقالات

مقالات ذات صلة

من كائنات: "فخري رطروط"
محمد حسني عليوة

محمد حسني عليوة

10, أكتوبر, 2018

في باريس، لا شيء يصلح أن يكون باريسيًا! – محمد حسني عليوة

الأزقةُ فاتتها الريح
فانبطحتْ تعوي
نباحَ الصمتِ في الأروقة.

المزيد
اللوحة للفنّان التشكيلي: أكرم زافى -سوريا
علي فائز

علي فائز

27, مارس, 2019

في ذكرى أجسادٍ رحلت – علي فائز

نبدو على هيئة صخور صماء
حينما يغيب من حولنا

المزيد