Kurdî
شعر

ظل شاعرة – سلمى الزياني

29 أكتوبر, 2019 - 172 مشاهدات
العمل لـ: محسن البلاسي - مصر
العمل لـ: محسن البلاسي - مصر

شارك

شارك عبر تويتر شارك عبر الفيسبوك شارك عبر واتساب شارك عبر تلغرام

**سلمى الزياني – فرنسا**

شاعرة تائهة تختلي بظلها
في جهة من الذاكرة علقت على جيده قصيدة
اذهب.. ثمة حياة تطفئ المسافات
واقع وذاكرة
واقع مقصقص الجناح خال من التوقعات
موقن ينقرض من صدر امرأة
ومريب يوشم بصمة حزن عاطلة عن الحرف
يجيء لحظة خيال
ظلها مكان يهمل التفاصيل من نوع
اصمت لليأس، ياتيك على صهوة العثرات
قيود الطرقات متينة كفاية، لتلجم ترددك
لا شيء مستحيل إذا انصاع التراب لماء المصادفة
اللّاوصول موعد محسوم لقبلة أشدّ حرارة
الهشاشة حقيقة، لولا قدم تفشل في ركل أحلامك باتجاه المجهول
غادر من هنا، ثمة صحو يشعل اللّامعان
الفرق بين الأنا واللأنا، كالفرق بين العدمين
يهمس غموض في القصيدة
دعيه يكره الحياة
هيتَ لك عناوينه المجهولة المتصلبة على مرايا الاغتراب
اجعليه رجلا يتقن التمرغ في البلد الغريب
لعل يوماً نسترجع المكان المُهدى.. البحر الراحل
نسترجع حفنة كرامة رحلت والضمير المصفوع
غادر من هنا، ثمة تحليق يأسر الطائر
شاعرة تائهة تلوذ بظلها خلف أبواب الذاكرة
السقف عال كفاية لتتدلى من حبل صدمتها
شبَه غريب بين الظل والشاعرة
بين ظل مملوء بالمعنى وتيه يتناسل بشجاعة
مسافة تعدم فكرة
أقل كذباً من الحياة
أضعف اعتياداً من القسوة
أشد صمتاً من الخرس
ارحل! فالذاكرة ترهق عين القصيدة
صبرها لا يقرض ايوب وجعه
و لا يهدي يوسف عذوبة البئر
ارحل إذاً
الشاعرةُ التي عانقت أربعينَها
تلفظ للعدمِ أجنّةَ الكلام
:ينهمر من ثديهاِ وجعان
انتاج يهدم هوامشها
ومُهرّج يهذي باسمها

احدث المقالات

مقالات ذات صلة

من كائنات "فخري رطروط"
علا ص.ن حسامو

علا ص.ن حسامو

27, مارس, 2019

العرض الأخير – علا ص.ن حسامو

ليسَ كمالكِ الحزين إنّما
كالحُزنْ
أفردُ شفقَتي عليَّ،
 أعلّقُ

المزيد
محسن البلاسي
رعد الريمي

رعد الريمي

12, يناير, 2019

حديثُ الغربة – رعد الريمي

الكهلُ الثرثار ُيسألــُني كمستجدٍ في لهو الحياة
ويسألُ في غرابةٍ هل تحبلُ الأنثى العقورُ حينما تموت؟

المزيد
من كائنات: "فخري رطروط"
عادل سعد يوسف

عادل سعد يوسف

10, أكتوبر, 2018

قَصِيدَتان – عادل سعد يوسف

فِي الْمَسَالِكِ الْمُضِيئَةِ تَحْتَ الْمَقامِ الْجَبَلِيِّ
فِي الأعْمَاقِ الَّتِي تُشْبِهُ سُرَّتِكِ
أفْجَؤُكِ
بِأطْلَسِ الْخُصُوبَةِ

المزيد