Kurdî
شعر

“رقصٌ ملون” – مؤمن سمير

05 أكتوبر, 2018 - 626 مشاهدات
اللوحة للفنَّان التشكيلي: أكرم زافى-سوريا
اللوحة للفنَّان التشكيلي: أكرم زافى-سوريا

شارك

شارك عبر تويتر شارك عبر الفيسبوك شارك عبر واتساب شارك عبر تلغرام

مؤمن سمير/ مصر

“رقصةٌ على الزجاج”

عندما يختبئ الظِلُّ مني

أخرجُ من جَيْبي

سحابتي الخَوَّافةُ

دوماً…

أحوطها بالصوفِ مرةً

ومرةً بالطينِ…

آكلها وأرتديها…

أَمُطُّها لآخرها وأحرقُ حوافها…

أبدأُ العرضَ مبكراً

وأُغمِضُ

عَيْني …

“تَوْبَة”

كان الظِلُّ في اللوحةِ

يصرخُ جوعاً

والناسُ يمرون عليهِ

ولا يلمسون الأنينَ

الطافحَ

في الحَوافِ

وفي اللون المنسكبِ على ظهرِكِ

وكنتُ أنا في زجاجتي

أدفنُ صرخاتي

في الرملِ

وأرشُّ عليها من أريجكِ

لتصيرَ أشجاراً ينام تحتها يقيني

وطيوراً لخوفي الطائرِ

وعزائمَ لهالاتِ النورِ

وتوبةً نصوحاً

لِطَيْفِكِ الأصفى

من سورةِ النبعِ ..

“حدائقُ الحروب”

أَحْفُرُ أُخدوداً في صالةِ المنزلِ

وأُلقي أعضاءَ أطفالي

عضواً عضواً..

ألهثُ لكني لا أتوقف..

صوت الطائرة يقترب..

.. وهكذا تتيحُ الحربُ لنا

أن نُصلِحَ علاقتنا بأولادنا

ونحتفظ في حضنِ

جثثنا المحترقة،

بفمهم الذي يضحك

للأبد..

للأبد..

مقالات ذات صلة

اللوحة للفنّان التشكيلي: أكرم زافى - سوريا
سوار ملا

سوار ملا

04, نوفمبر, 2018

قف، وانظُرْ – سوار ملا

ساعتان من كلامٍ غير حقيقي، ساعتان من الأوهام والتخيّلات،
ساعتان كاملتان يا صديقي
لم تكذبْ فيهما قطّ
إنما كنتَ تحاول أن تقدِّمَ بديلاً للحقيقةِ.

المزيد
اللوحة لـ: محسن البلاسي
تامر الهلالي

تامر الهلالي

25, مايو, 2019

تدخل بسيط في عنوان مقترح لحياتي – تامر الهلالي

أتصور أن تكون القصيدة
عن ابتسامتينا
حين تتحاضنان
أراني

المزيد