Kurdî
شعر

حسن عماد يكتب: لي وحدي

14 فبراير, 2020 - 1054 مشاهدات
فوتوغرافيا محسن البلاسي
فوتوغرافيا محسن البلاسي

شارك

شارك عبر تويتر شارك عبر الفيسبوك شارك عبر واتساب شارك عبر تلغرام

قالت
تقول الشعر في غيري وتهواني
وانسج من خيال الفكر أشباحا لبرهاني
وأجلس طول الليل اصطنع حكايات
لمن قد تعرف يوما وتنساني
أظل طوال الليل أشرد في حسابات
ترى هل يكتب لهن أشعارا بألواني
ترى هل يهمس حقا لوجنتها
ترى هل يقصد جفنا كأجفاني
ترى هل يقصد شعري فلا أدري
ترى من هذه الحمقاء تصطاف بعنواني
اتت تحتل أفكارا حكمت لها
بأان تكون لي وحدي ولا ثاني
فكيف اصدق الأشياء أقبلها
وكيف أحبه وحدي بوجداني
وتلك تطوف حول خياله الشعري
تسكنه
وأخرى تلبس من حرير يديه قصدان
أنا حقا سأنساك سأحذف كل ذكراك
فإما شعرك هذا وإما حبنا الفاني.

مقالات ذات صلة

طارق حمدان

طارق حمدان

30, أغسطس, 2018

في ساحة العدم – طارق حمدان

كنت وحيداً على هذا الكوكب
أتسامر مع ذئاب وديعة
أصادق فيلة ضخمة طيبة
أمرح مع قرود مشاكسة

المزيد
من كائنات: "فخري رطروط"
يوسف خديم الله

يوسف خديم الله

07, أكتوبر, 2018

مِهنُ الشّاعرِ – يوسف خديم الله

أنا، من دونِ فضائلِ الغرابِ، أسوَدُ.
أسودُ،
لا أصلحُ لأفراحكُم.

المزيد
عبير خليفة

عبير خليفة

29, أغسطس, 2018

أصنام تسوّلت الرّيح – عبير خليفة

حينَ حصلتِ السّماء على الأزرق
‎كان الصراع
‎على الألوان والرائحة
‎أخذنا الحارّةَ منها

المزيد