Kurdî
شعر

جفف دموع البحر عن بيروت – محمود سلامة

06 أغسطس, 2020 - 272 مشاهدات

شارك

شارك عبر تويتر شارك عبر الفيسبوك شارك عبر واتساب شارك عبر تلغرام

جفف دموع البحر عن بيروت
واربت على كتف البيوت
الآن لا نالت خلاصًا بعد أعوام الخراب
ولا استعادت روحها لتموت
بيروت يا نجم السواحل
يا مبيت النار في الملكوت
بيروت يا بيروت
غامت على وجه الزمان عمامةُ الأحداث
وانفرطت من الرمان شهوةُ برتقالٍ
لم تدع للراحلين مساحة التابوت
ما بعثرتهم لحظةٌ
بل بعثرتهم ورقة التاروت.

عند المرافئ
والنوارس في شهيقِ الصبح أبيضَ من منام الريف
والأيام أحلامًا
وشعرُ العاشقاتِ على مخداتِ المساء
يقوم ملاحٌ يهشُ النومَ عن عينيهِ
ثم يموت..
أوهكذا طُعنت ودامت ربةً
أوهكذا كُلِمَتْ؟
ومن سيوسِّدُ الناسوت
البحرُ مسودٌّ
وشباكُ الوداعِ بلا مناديل
احترقنا مثلها
والمزهرية شجها التاريخ
يدمينا
وننسى
دام يوجعنا الذي سيفوتْ
أربحتِنا يا ذي الهزائمُ
يا خسائرنا
هوانًا لا رهانًا
إننا نقتاتُ بالرهبوت
جائت لنا من حظنا فرصٌ لنبكي
ما تركناها
سنبكي كي يفيض البحر
نبكي لا لشيءٍ غير عشقِ الدمعِ
ودوننا بيروت
تحمل من مصائرنا نهاياتٍ تركناها
فكانت ثيبًا وبتولًا
ضحكها وبكاؤها شفةٌ
ها تنتشي كالموت تحملُ طلقتيها
مرةً للثار تضربُ
مرةً للعار توسِمُ غترةَ الأصهار
جاءوا
لارتشاف حليبها جاءوا
وجاءوا لاعتناق صليبها جاءوا
وشاءوا أن يمسوا نهدها التاريخ
فواحدٌ هاروت وآخرٌ ماروت
وعيوننا في مصر تغرق في الرثاء
وأنشدت
جفف دموع البحر عن بيروت.

احدث المقالات

محمود سلامة

محمود سلامة

06, أغسطس, 2020

جفف دموع البحر عن بيروت – محمود سلامة

جفف دموع البحر عن بيروت واربت على كتف البيوت الآن لا نالت خلاصًا بعد أعوام الخراب ولا استعادت روحها لتموت بيروت يا نجم السواحل يا مبيت النار في الملكوت بيروت يا بيروت غامت على وجه الزمان عمامةُ الأحداث وانفرطت من الرمان شهوةُ برتقالٍ لم تدع للراحلين مساحة التابوت ما بعثرتهم لحظةٌ بل بعثرتهم ورقة التاروت. […]

المزيد

مقالات ذات صلة

العمل لـ: محسن البلاسي
حسن حجازي - المغرب

حسن حجازي - المغرب

11, مارس, 2019

كوكب معلق ما بين الخيال وظله – حسن حجازي

ما من سبب قد أتخذه ذريعة
لتبرير كيف أن الشمس اختارت
أن

المزيد
اللوحة للفنّان التشكيلي: أكرم زافى - سوريا
لارا خاتون

لارا خاتون

23, مارس, 2019

أشكو بُعادَ الحرفِ – لارا خاتون

كلُّ الحُدودِ رسمتُها بعد الهوى
فتصاعدتْ أهواؤُنا عنْ كلِّ

المزيد