Kurdî
شعر

جثَّةُ الظهيرة – إياد الضناوي

29 مايو, 2019 - 1368 مشاهدات
اللوحة لـ محسن البلاسي
اللوحة لـ محسن البلاسي

شارك

شارك عبر تويتر شارك عبر الفيسبوك شارك عبر واتساب شارك عبر تلغرام

إياد الضناوي

لقد عمَّ الظّلام العالم
أرسلْ لي غرابًا من الشّمس الّتي تشبه كعكة الشّاي لكي يُؤنس وحدتي
أرسلْ لي فراشةً من المرآة الغابرة الّتي ماتت وجنازتُها بعد غدٍ في مقبرة العظايا
ماذا يحدث بعد أن تتحلّل المرآةُ للمرآة؟
أمشي في طريق الغابة عند الغروب
وثعبانٌ ذو قرنين يلتفُّ حول جثّة الظّهيرة
حول جثّة العقل
لقد عمّ الظّلام العالم
ونبتت للأشرار أذنابٌ وقرونٌ
وتحت شجرة خرّوب الطّفولة مايزال الدّخان يتصاعد من النّار الّتي أوقدتُها من بقايا ورق اللّوز والسّنديان اليابس والعيدان المتساقطة على الأرض من بقايا الأشجار-منذ ثلاثين سنة،
طبختُ فيها الذّراريحْ
والطّقسُ ريحْ
والوقتُ يمضي مشرقًا
ولكنّه لا يعود، غارقًا في
بركة منزلِنا
قرب البئرِ
حيث الضّريحْ
الوقتُ موجودٌ في عقولِنا
لقد عمّ الظّلامُ العالم
والشّمس تسطع كشمس الماضي المتجمّدة في عقولِنا،
يتصاعد منها الدّخان الأخضر في صباحٍ كرتونيٍّ
ولم يَئِنْ لي أن أستريحْ
من مجابهة الواقع الّذي ينهارُ..في كلِّ دقيقةٍ
زائِحًا عن عينيّ شجرَ الشّوكِ
وملاعقَ القبحِ
متوغِّلًا في ممالكَ من لِبانٍ
يعبر فيها المسيحْ.

مقالات ذات صلة

اللوحة للفنَّان التشكيلي: أكرم زافى-سوريا
الكيلاني عون

الكيلاني عون

25, نوفمبر, 2018

أخذتُ ظِلِّي إلى العطَّار – الكيلاني عون

انسخهُ طريّاً ينزف حتى الآن
طريّاً، لا يتقدَّم نظرةً لما ينحسر عن كسل الجرار
طريّاً كهذا الجرح وهذا الحطام الأمير

المزيد
العمل لـ محسن البلاسي
صدام الزيدي

صدام الزيدي

24, فبراير, 2020

صدام الزيدي يكتب: أرض المطاريد

المزيد