Kurdî
شعر

الرأس الزجاجي – ياسر عبد القوي

12 فبراير, 2020 - 792 مشاهدات
العمل لـ ياسر عبد القوي
العمل لـ ياسر عبد القوي

شارك

شارك عبر تويتر شارك عبر الفيسبوك شارك عبر واتساب شارك عبر تلغرام

العمل لـ ياسر عبد القوي
العمل لـ ياسر عبد القوي

حين كان يتناول قهوته الصباحية المحلاة بالمرارة

سقط منتحرا من شاهق حزنه

حفنات الماء أذابت تجاعيد وجهه الطيني

حين أطلق أصابعه باحثا في البالوعة

عن ابتسامته….

عادت كفه ناقصة… إصبعا
وحين دفعها داخل فمه لينتزع قطعة من لحمه من بين أسنانه

عادت ناقصة إصبعاً أخر،

انزلاقه الممل في نفق العدم

هدهدته إيقاعات قطيرات الماء الساقطة من المحبس الخرب

حشرات المجاري ترنمت هاتفة:
“المجد للمنزلق إلى العدم”…
رفرفات الموت فوق رأسه، أضافت لرحلته بعض الإثارة

،نباح الراديو القديم أضاف إلى رأسه جيرة جديدة…

،وضع علامة أخرى على حائط ذاكرته

، وتسربل بحكمة مهترئة ووقار متوارث قديم

، لف رأسه بصحيفة اليوم، وضعها في كيس بلاستيكي

وطرحها بعيدا…

إلى حيث الجرذان تغط في سراديبها الرطبة كالكوابيس-حالمة بألعابها الليلية….
حين أستعمل خرطوما بلاستيكيا ومصباح يد لتنظيف جوفه

دفعت مقشته الرشيقة ركام كلمات متربة

وقصاصات ورق تحمل…أسماء متعفنة.

برطمان المخلل الفارغ والمقلوب أصبح رأسه النموذجي

في هلام البلاهة بداخله سبحت…

زيتونتان وخيارة وشريحتان من الطماطم

،حين طرق الضيف القديم بابه…قدم له مرتبكا
نقيع الأحزان الطازجة…

،أخرج كتفه الأيمن من الثلاجة…

،تحت أنف الضيف الساخن، تركه حتى يذيب عنه التجلد
،ارتدى جلده القديم…. أشعل عود ثقاب داخل صدره

ووسط الغبشة-متساندا على الأضلاع-

بدأ رحلته الأخيرة.

مقالات ذات صلة

العمل لـ: محسن البلاسي
موسى حمادة

موسى حمادة

11, مارس, 2019

سلّم إلهيّ – موسى حمادة

نحن البسيطينَ جداً
كان يمكن أن نأتيكَ ليلاً
بلا قتلى ولا غرقى

المزيد
محسن البلاسي
محمد خلفوف - المغرب

محمد خلفوف - المغرب

12, مايو, 2019

أنا – محمد خلفوف

أكتب قصائدي بعد منتصف الليل،
لأن جنيَّة سكِّيرة تمليه

المزيد