Kurdî
شعر

أكتب كي لا أكون وحيدة – لطيفة زهرة المخلوفي

03 يونيو, 2019 - 959 مشاهدات
اللوحة لـ: محسن البلاسي
اللوحة لـ: محسن البلاسي

شارك

شارك عبر تويتر شارك عبر الفيسبوك شارك عبر واتساب شارك عبر تلغرام

لطيفة زهرة المخلوفي

 

لماذا تكتبين؟

ولماذا لا أكتب؟

هل تعوضين عقدة نقصك بالقلم؟

إذن أنت موقن أن إمساك القلم كمال ..

لماذا تكتبين؟

من المفترض أن أجيب لأنه كذا وكذا. أليس كذلك؟

أريد جواباً..

الجواب يستلزم سؤالاً.

للمرة الأخيرة.. لماذا تكتبين؟

رفقاً بإلحاحك الطفولي سأشاغب تطفلك. حسناً تستطيع القول ان الكتابة هي تحرر لروحي من سجن كبير. ولأني بالقلم فقط أهزم ثقل الأصفاد أواصل الكتابة.. بها أعشق نفسي أكثر. أحس بالانتماء اللذيذ للأنا المسيجة وتاء التأنيث الساكنة. لأني بالقلم أجعل القريب بعيد والعكس. لأنه فقط بالقلم أرسم عالماً أختار شخصياته بحريَّة.. إنها جميلة محبَّة ومتصالحة.. شخصيات لا تحذف مشهد حب من فيلم قبل المشاهدة، وفي الجهة الأخرى تستمتع بصور قتل وعنف وتسارع للمشاهدة قبل الحذف.. عالم لا تبكي فيه “حنان” جوعاً ولا يصرخ “عمرُ” خوفاً، وأبداً لا يصادر جارنا العجوز أحلام ابنته الوردية ولا وجود لصوت “محمد” القاسي وهو يسبّ شقيقته ويلعن لباسها المنذر بالفضيحة القادمة..

قاطعني بحزم:

تحاولين إذاً تملّك ناصية الخلق بالقلم، حسبك رجاء فهمت ..

واصلت غير مبالية بعبارته الأخيرة:

أجل أكتب لأخلَق وأُخلَق. لأن الكتابة أجمل ما فينا، ولأني أودّ بصدق أن أصرخ في وجه هذا العالم القبيح:

كفى عنفاً

كفى تجبراً

نريد بناء الانسان وليس مسخاً مشوهاً…

مقالات ذات صلة

العمل لـ: محسن البلاسي
مروة نبيل

مروة نبيل

13, أبريل, 2019

مصفوفة على طريقة بيسوا – مروة نبيل

وقعت من الأرض في إحداث سيء
فباسم الدوائر كلها

المزيد