Kurdî
شعر

أصنام تسوّلت الرّيح – عبير خليفة

29 أغسطس, 2018 - 585 مشاهدات
اللوحة للفنان التشكيلي: أكرم زافى- سوريا

شارك

شارك عبر تويتر شارك عبر الفيسبوك شارك عبر واتساب شارك عبر تلغرام

عبير خليفة / لبنان

‎عرفتُ الأمواجَ وسمّيتُها

‎الآتية بزبد البحر

‎الذاهبة بلعناتِ الشّرق إلى الغرب

‎بعبادةِ الشّرق للغرب

‎بأصنام تسوّلتِ الرّيح

‎وكانتْ

‎هاماتُ بشر.

 

‎حينَ حصلتِ السّماء على الأزرق

‎كان الصراع

‎على الألوان والرائحة

‎أخذنا الحارّةَ منها

‎فُتِنّا بالمدى

‎وكانَ ضيّقاً

‎صحراء ترابية واسعة

‎آبار عميقة سوداء

‎مخلّفينَ الكثير من السّعادة الزاهية

‎من رقّةِ الصّقيع

‎تركنا ألواناً باردة

‎ولم نعرف الدّفء.

 

‎عرفتُ الأمواجَ كلّها

‎كيف انتظمتْ في مُتسلسلة الزمن

‎كيف أتتْ بالحركة

‎كيف ارتمتِ الأسرارُ في البحر

‎وهبّتِ الرّيح

‎واعدةً

‎أنّها ستُذهِبُ عقول البحارة

‎_بمحبةٍ عارمة_

‎الضائعين

‎بين شرقٍ وغرب.

 

مقالات ذات صلة

محسن البلاسي
فيديل سبيتي

فيديل سبيتي

10, مارس, 2019

قصائد الرأفة – فيديل سبيتي

– قفزتِ الرأفةُ منَ السطر
سألت: وما المعنى؟
لم نجبها.
كانت عيوننا تستدرّ

المزيد
محسن البلاسي
محمد خلفوف - المغرب

محمد خلفوف - المغرب

24, مايو, 2019

لا تحاول- محمد خلفوف

سجل اسمك في اللائحة وخد علبة الطعام،
واشرب الكوكا

المزيد