Kurdî
شعر

أشكو بُعادَ الحرفِ – لارا خاتون

23 مارس, 2019 - 678 مشاهدات
اللوحة للفنّان التشكيلي: أكرم زافى - سوريا
اللوحة للفنّان التشكيلي: أكرم زافى - سوريا

شارك

شارك عبر تويتر شارك عبر الفيسبوك شارك عبر واتساب شارك عبر تلغرام

لارا خاتون 

لا أشتكي شكوى النّساءِ لوِحدةٍ
أشكو بُعادَ الحرفِ عن هذا البلَدْ

بلدي الّذي كانتْ تُسيّجُ حرفهُ
أسوارُ شعرِكَ بلْ تشدُّ من الوتَدْ

أنا لا أبالي إنْ جَرحْتَ قَصائدي
وتركتها خلفَ التّكلّمِ للأبدْ

يكفي بأن بلّت شفاهكَ بُرهةً
ثغرٌ على ثغرٍ ومدٌّ فوقَ مدّْ

أيُعانِقُ الماءُ الخفيفُ مثيلَهُ؟
أم بالتّصافحِ يعتلي عينَ الزَّبدْ؟

كلّي لظىً وكأنّ جيد الحبِّ يا
ربّاهُ تخنِقهُ حبالٌ مِنْ مسَدْ!

وكأنّ كفَّ البُعدِ يخذلُ وعدنا
يا للأكفِّ و يا لوَعدٍ ما وَعدْ!

كلُّ الحُدودِ رسمتُها بعد الهوى
فتصاعدتْ أهواؤُنا عنْ كلِّ حدّْ

يا من تملّكتَ المطالعَ رسمةً
في البالِ تنحتُ كلّ أبياتِ الجسدْ

سأظلُّ أحتسِبُ اللّقا بمدامعي
حتّى يصيرَ العدُّ مفقودَ العدَدْ!

وسأستعيرُ من المجازِ حقيقةً
أنّي نظمتُك كلّ ذا، يا لا أحدْ!!

مقالات ذات صلة

اللوحة للفنّان التشكيلي: أكرم زافى - سوريا
علا ص.ن حسامو

علا ص.ن حسامو

19, مايو, 2019

يدكَ على كتفي – علا ص.ن حسامو

يبدأ البحث عن الكرز وبلا انتباهٍ،
ينقرُ البردَ المستلقي

المزيد
محسن البلاسي
حسن حجازي - المغرب

حسن حجازي - المغرب

04, أبريل, 2019

ساقي التي بترها كمين الغاب – حسن حجازي

كان أكبر أملي أن أوقع
بضفدع يتيم
أو بقنفذ

المزيد