Kurdî
شعر

أراقبُ الحربَ في دردشات التلفون – بهاء إيعالي (الذئب)

09 أكتوبر, 2018 - 984 مشاهدات
من كائنات: "فخري رطروط"
من كائنات: "فخري رطروط"

شارك

شارك عبر تويتر شارك عبر الفيسبوك شارك عبر واتساب شارك عبر تلغرام

بهاء إيعالي (الذئب)

1-
في الحرب يا صديقي
فكر فقط
كيف ستأكل العصافير وقتها.

2-
هناك خبزٌ لكلّ مقبرة
مقبرةٌ لكلّ حانة
حانةٌ لكل قتيل
فقط.

3-
دائماً تركض خلف طودينِ من الغبار
إنّهما عينا حبيبتك.

4-
الدخانُ في الريحِ كثيرٌ
مضطربٌ كجبلٍ سينفجر
كأنتِ
يومَ ماتَ الرب.

5-
للحربِ بوقٌ واحد
أما الطبول
محضُ مكبراتِ صوتٍ
علقناها في عدّة أماكن.

6-
كثيرةٌ هي الوجوه
التي أخبرتني
أنّ من ماتت
كانت تريد أن تغني
“بينها وبين الميكروفون… مدفع”

7-
ماذا تفعلُ أيها الحب؟
غادرني سريعاً
أنا الآن أحملُ بندقيةً
قد أخطئكَ للحظةٍ.

8-
أغلق فمكَ أيها الشاعرُ
الحربُ شجرةٌ عاريةٌ
في ليلةٍ شتويّةٍ داكنةٍ.

9-
قُتِلَ عازفُ الساكسوفون في الفرقة الموسيقية العسكريّة
انتهت الحرب
لا أناشيد-لا احتفالات.

10-
كم من القتلى
من كانوا يحلمونَ فقط
ألّا يسمعوا قذيفةً تنفجر.

11-
“توقّفوا أيها الحمقى
لا تدفنوا العصافيرَ التي سقطت
سنحنّطُها
لتصبحَ رمزاً للسلام”
قال القائدُ.

12-
كلّ الذين لحقوا بكِ
كانوا يخافون شعورَكِ بالضجرِ.

13-
عبثاً أحاولُ النومَ
النومُ يحاولني…عبثاً
قد لا نلتقي.

14-
أغانٍ كثيرةٌ
لأجسادٍ كثيرةٍ
تبّاً… لقد اخترقتِ النايَ رصاصةٌ.

مقالات ذات صلة

اللوحة للفنَّان التشكيلي: أكرم زافى-سوريا
الكيلاني عون

الكيلاني عون

25, نوفمبر, 2018

أخذتُ ظِلِّي إلى العطَّار – الكيلاني عون

انسخهُ طريّاً ينزف حتى الآن
طريّاً، لا يتقدَّم نظرةً لما ينحسر عن كسل الجرار
طريّاً كهذا الجرح وهذا الحطام الأمير

المزيد
من كائنات: "فخري رطروط"
سفيان رجب

سفيان رجب

09, أكتوبر, 2018

ابن اللّيل – سفيان رجب

ناديت النّورَ: يا أبي
فلم يلتفت إليّ.
ناديت اللّيلَ: يا أبي
ففتح لي ذراعيه.

المزيد
من كائنات: "فخري رطروط"
بهاء إيعالي

بهاء إيعالي

09, أكتوبر, 2018

أراقبُ الحربَ في دردشات التلفون – بهاء إيعالي (الذئب)

الدخانُ في الريحِ كثيرٌ
مضطربٌ كجبلٍ سينفجر
كأنتِ
يومَ ماتَ الرب.

المزيد