Kurdî
سرد

الصور أم الغداء؟ – زينب هداجي

23 سبتمبر, 2019 - 825 مشاهدات
العمل لـ: محسن البلاسي
العمل لـ: محسن البلاسي

شارك

شارك عبر تويتر شارك عبر الفيسبوك شارك عبر واتساب شارك عبر تلغرام

 

توقفت عن غسيل الأواني وأخذت تحرك يدها في وعاء الماء مستمتعة  بأشعة الشمس وهي تنظر إلى بلور النافذة وكأنها تحاول أن تنفذ من ضيق المطبخ وحرارته ومن روائحه الخانقة.

تركت مطبخها في فوضى عارمة ودعمت نفسها إلى فسحة من الراحة ،سحبت من الرف ألبوم الصور القديمة جلست على الأريكة، مررت الصفحات ببطء شديد متأملة كل صورة.توقفت عند إحدى الصور :كانت في سن السابعة عشر، كانت ترتدي قميصاً قطنياً ضيقا وتنورة  قصيرة، شعرها مسرح بعناية على شاكلة الموضة في ذلك الزمن. قرطان من المرجان وعقد يضفيان على طلّها حيوية واندفاعاً.

مررت أصابعها على تفاصيل الصورة، تنهدت فخرجت من جوفها حرارة وعطشا. لفظت ما ركد في قلبها من أحزان وما تسرب فيه من جروح زاد الزمن من تعفنها. فاشتغل رأسها شيبا ووهن عظمها.

مررت أصابعها مرة أخرى على الصورة، سحبتها من المغلف البلاستيكي أخذت الصورة ووقفت قرب النافذة. أرادت أن يحيي الضوء ألوانها ويبعث فيها الحركة. رغبت أن تخرج من في الصورة وتتمشى في الشوارع الحي غير مصغية لمن يشتهونها سراً ويلعنونها علناً. قرّبت الصورة أكثر فأكثر من زاوية انبعاث الضوء فتألقت ملامحها في الصورة كما كانت تتفتح تمردا وتحد وهي في تلك السّن. ضحكت من هذه الصورة وغمزتها فضحكت هي الأخرى وغمزتها. وهي تقوم بإرجاع الألبوم إلى مكانه، أقبل زوجها صاحب الكرش الكبير من العمل لاهثا يلعن سائقي السيارات والطقس الحار وأسعار المواد الغذائية التي اشتعلت والبنات اللاتي يلبسنا أشياء مخزية… ثم أمرها بأن تقدم له الغداء. وعندما أخبرته بأنها لم تعدّه بعد ثارت ثائرته وراح يحقق معها ويسألها فيما قضيت اليوم؟ ثم إنه ليس من عادتها أن تتأخر عن الطهو. لم ترتعد ولم تضطرب بل ضربت الأرض بقدمها وأسرعت إلى الرف وأحضرت الصورة، وضعتها أمامه وانصرفت إلى المطبخ بقي الزوج مندهشا من تصرّف زوجته، أخذ الصورة بكلتا يديه وأمعن النظر إلى الفتاة الجميلة في الصورة حتى أنه لم يسمع زوجته وهي تسأله:

“ماذا تريد أن أطبخ لك في الغداء؟”.

احدث المقالات

مقالات ذات صلة

العمل لـ : غادة كمال
عبد الله أيت بولمان

عبد الله أيت بولمان

18, مايو, 2020

الذّنب – عبد الله أيت بولمان

المزيد
من كائنات "فخري رطروط"
ماجد اليمن

ماجد اليمن

21, نوفمبر, 2018

نبوءةٌ مضحكة (1) – ماجد اليمن

واحدٌ بعد آخر، حزمةٌ بعد حزمة، ومئةٌ بعد مئة،
سيختفي أصدقاؤك الوهميّون هنا، في هذه البقعة الزرقاء، كما تختفي رشقةٌ..

المزيد
العمل لـ: محسن البلاسي
عبد النبي فرج

عبد النبي فرج

15, مارس, 2019

“الأيام حين تعبر خائفة” لـ محمود خيرالله: الحياةُ نافذةٌ مفتوحةٌ على الموت- عبد النبي فرج

كما أن النافذة دالة مركزية في الديوان، ويمكن تسميته

المزيد