Kurdî
سرد

السماء بلون المانغو، ثمانون sms من العام الماضي – أحلام الطاهر

11 يناير, 2020 - 2438 مشاهدات

شارك

شارك عبر تويتر شارك عبر الفيسبوك شارك عبر واتساب شارك عبر تلغرام

أحلام الطاهر 

*

كيف يستطيع أي شخص أن يحافظ على عافيته في باريس؟

*

وأنا أحب يدي ولا أشكّ فيها.

*
أندم أمام هذه الجبال.

*
قصة كازاريس الجميلة عن صناديق البريد، سنقرؤها معاً.

*
نامي أنا نائمة، لا توقظيني، لا تزعقي من قبرك.

*
بوسات ودزينة من القطط وعصفور مغرّد عجوز.

*
بوسعك أن تنسبي أي شيء إلى الصين، تاريخها غامض، ومثل التلمود.. اخترعي قصة وانسبيها إليهما ولن يعرف أحد ذلك.

*
وجدت صورة لحوري بحر مش حورية بحر من رسومات بوشكين.

*
أنا نافذتي لنسيان نفسي، وعيني الساهرة عليّ.

*
نلتقي بعد العيد ونجهز وردة للتجفيف بدل خروف للذبح.

*
لكن تينا تشبهني لا تتحدث لا عن الرجال ولا عن النساء.

*
سأغمض عيني لأنسى الكره.

*
بحق الشيطان افعلوا أي شيء! أي شيء يقدّم الحلزون نحو هدفه.

*
وساوس إطفاء الكهرباء وإيصاد الأبواب والنوافذ وإقفال اسطوانة الغاز تعذّب عقلي.

*
حين تأتي الأوقات السيئة لا ينفع سوى الاغتسال.

*
أعرف ما أخفي ولا أعرف ما يرى.

*
رأيتكِ في المنام بين أزهار بخور مريم بجينز سرقته من كاظم الساهر.

*
صرتُ لا أحد مرّة أخرى.

*
كأنكَ تشير إلى مكان عبثي وتقول: وهذا وهذا أليس عبثيا أيضاً؟

*
أحياناً لسبب ما وبعض الأحيان لسبب آخر.

*
لنشرب القهوة عند إيفلين؟ تحتفظ بقط بني صغير في البيت.

*
سأكون بنواحي الأنفليد أشوف معرض منحوتات للحمير.

*
أخي يعرف دواخل البيوت وما يجول في الرؤوس، خلاّق ومدمِّر، وربما كان أيضاً يعرف ما سوف تأتي به الأيام، مع أنه ليس عرّافاً.

*
لديّ قصتان للملحق، وحدة نرويجية لإسبيدال والثانية لكاتبة شابة من أمريكا وعنوان القصة زبدة.

*
السماء بلون المانغو والقرميد المهشّم.

*
كان لي أبناء عمومة وخالات وأعداء.

*
مجلاّت الشعر مثل مجلاّت الأزياء.. هذه المشاريع الجماعية لا أؤمن بها.

*
زهورها الضئيلة في الأواني وبشرتها الرقيقة المغضنة أدهشتني.

*
جدتي واقفة في شمس بلاد أخرى.

*
هل قرأت عن رودولف شتاينر؟ ألّف كتاباً جميلاً عن نيتشه.

*
كنت طوال هذه الأسابيع الأخيرة أكتب إليك بطاقات بريدية داخل رأسي.

*
أتوجَّس من المكتبات التي تكون قرب نهر أو بحر أو غابة.

*
تفوح رائحة ذرة حلوة وغسيل منشور على الأسطحة ليجفّ.

*
أنا بمعرض مسيحي الشرق، تعالي نتفرج على طبعة مزامير قزحيا؟

*
انت قرقفان القلوب، والقرقف نوع من الطيور التي تعمل أعشاشها بين الشوك.

*
هناك أشياء عليها أن تحدث، لتذكّر الإنسان بهيكله العظمي، التواء الكاحل على سبيل المثال، كان الطقس مريعاً لا أعرف لماذا صعدتُ إلى الجبل.

*
ليس ثمة ما هو قابل للهجران.

*
هذه الحساسية المفرطة جعلتك أكثر قسوة من الجميع.

*
زقاق طويل.. غبار قمري.

*
ما هذا الكتاب مثل شجرة تنمو في باحة وزارة الداخلية.

*
أريد مركبة بزعانف.

*
أتعلمين الفراغ الذي تركته في باريس؟ أملؤه بالفواكه وكتاب عن المرايا.

*
نفس الألم يغيّر اسمه.

*
لن ننتهي من هذه الرائحة وهذا الدم.

*
التاوتيه كلب صيني عكس سيربيروس جسدان ورأس واحد ويرسمه الصينيون على الصحون لدفع النهم.

*
خلي الفضول يكبر مثل حيّة كليوباترا.

*
حرصكم عليّ أوصلني إلى الحضيض.

*
دائماً تعجبني طريقتك في الدفاع على ما لا يُحتمل.

*
لا أكتب في الجورنال لا أستطيع الكتابة.

*
أجراس الكنيسة تدقّ في أوقات غامضة كأن كازيمودو تكفّل شخصيا بالموضوع.

*
شاشة كبيرة في مركز بومبيدو تعرض فيديو لجون بالديساري وهو يحاول أن يعلّم الأبجدية لنبتة منزلية، سعادتي لا حدود لها.

*
الغيور لا يمكن أن يكون إلاّ عنواناً لكوميديا.

*
اعتبرني الجندي الكوري الجنوبي وأنا سأعتبرك الجندي الكوري الشمالي.

*
أنا غافلة عن الرحلة.

*
العيون شبه غافية. الذباب. السمك المقلي في المطاعم الشعبية.

*
أنظف البرَّاد وأكتب لك بيد ملطخة بالزبدة.

*
مع لينين خطوة إلى الأمام خطوتان إلى الوراء.

*
لو تعود الأيام قصيرة كما كانت.

*
الحوار بين النبي نوح والعنقاء أيام الفلك؟ هل كانت العنقاء مخدّرة بالرطوبة؟

*
رح نسمي لقاءاتنا حوليات زهير.

*
السجناء المعلقون كالذبائح إلى سقوف زنازينهم.

*
أسمع صوت البحر لأول مرة منذ ثلاث سنوات.

*
أما قصة الحصان الأخرس والشجرة الناطقة فطويلة.

*
أنا بخير متوسط ثلثين بثلث متل العرق المكسور بماء زمزم.

*
عاد إليّ حبي القديم لليابان وحق الكعبة وهرم خوفو.

*
هدوء الأعصاب.. ولا جرّاح بريطاني.

*
أستودعك كتيبة من ملائكة بدر.

*
كان أبي يكره طريقتي في كتابة الميم.

*
اليوم عرفت أن جون برجر عاش هو الآخر في جبال الألب.. أربعين عاماً.

*
لا أحد يعلّمني شيئاً عن غضبي.

*
إذا جافاك النوم تخيل أنك تلهو بمجموعة من ورق اللعب.

*
كل تلك الأحاديث عن رثاء الذات.. حين تستطيعين تحويلها إلى غضب اتصلي بي.

*
أنا كنت أكتب على الورق وهو على الماء، بالمركب يكتب، بيديه وجسده وبالسكاكين الحادة والحبال وشباك الصيد. كتابته لا يفهمها غيره.

*
رأيت الحريق يمتدُّ إلى المدن وإلى البحر،البحر مدينة والناس يسبحون مع الأسماك والأسماك عمياء لا ترى.

*
لا أرتاح في السبت.

*
لم تفوّتي شيئاً، قال لها أنت وردة الكبريت قالت له هل ستشتري لي سلسلة أو سوراً من الذهب؟ قال لها ليس عندي مكان للخلوة سوى هذه الصحراء..

*
نجوتُ.. أعرف.. رغم أنني صدّقتُ كل شيء.

*
صاح تحيا كردستان وغنى عن قمر أصفر في السماء ونادى للسمراء: تعالي كثيراً واذهبي قليلاً.

*
هذا النوم قلة حيلة.. هذا النوم إهانة.

مقالات ذات صلة

محمود عواد

محمود عواد

25, سبتمبر, 2019

*جنازة سالو* تلفيق: محمود عوّاد

المزيد
اللوحة: أيمي نمر
زكرياء قانت

زكرياء قانت

06, يونيو, 2020

رامبو الغاب – زكرياء قانت

المزيد